الوزير عطية يكشف عن الشخص الوحيد الذي أنصف الجنوب وأعطاه حقه كاملاً 

منتهى نت / متابعة خاصة

أوضح وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور أحمد عطية  "أن الحديث عن الظلم الذي تعرض له الجنوب من عام 1990، تكلمنا عنه في مؤتمر الحوار الوطني وأنا كنت عضو فيه، في فريق بناء الدولة.. ويكذب من يقول بأن هناك شخص أنصف الجنوب واعطاه حقه مثل الرئيس هادي.. مؤتمر الحوار الوطني 560 عضوا مناصفة نصف مع الشمال ونصف مع الجنوب". ‬وأضاف  "عندما جاءت مسودة الدستور كان فخامة الرئيس يقول لنا :كل ما تم تثبيته في وثيقة الحوار الوطني يتعلق بالقضية الجنوبية بتقسيم السلطة والثروة أعكسوه في الدستور . ولو جلسنا نناضل للجنوبيين لمائة عام ما كنا حققنا للجنوب مثلما حققناه في مسودة دستور الإتحاد الجديد". وقال الوزير عطية في حوار خاص مع قناة اليمن الفضائية رصده " منتهى نت " :  "الرئيس عبدربه منصور هادي سلم لنا الجنوب على طبق ومن يقول غير ذلك فهو كاذب ، عين المحافظين ومدراء العموم وقيادات الألوية كلها جنوبية، أراد من هذه الخطوات أن يقطع الطريق على من يصطاد في الماء العكر لكن كل هذا لم يشفع للشرعية في الحفاظ عليها ومساندتها " . لافتاً إلى أن السياسة العمياء التي كان يتوهم أصحابها بأن لهم الحق المطلق في تمثيل الجنوب هي التي أوصلت عدن إلى ما وصلت إليه" وأكد وزير الاوقاف والإرشاد،  في حوار خاص مع  قناة اليمن الفضائية " أن أمام اليمنيين اليوم شرعية تتمثل بفخامة رئيس الجمهورية ومنظومته،  رئاسة وحكومة ومحافظين وقيادات مناطق عسكرية" . منوهاً بأن "أي انقلاب عليه سواء الذي حدث في صنعاء أو مؤخراً في عدن، المؤدى واحد وهو إضعاف هيبة الدولة وإحلال هذه المكونات الموازية محل السلطة الشرعية وهذا الأمر رُفض ولا يمكن أن يقبل الناس بغير الشرعية" . وأشار الدكتور عطية إلى "أن التاريخ سيكتب في المستقبل عن اليمن وسيتكرر السؤال كم عدد الانقلابات في اليمن؟ لأن الدول الأخرى يحدث فيها إنقلاب واحد. والعجيب أيضا هو الانقلاب على من؟! ". وتابع " فالرئيس جنوبي ، نواب رئيس الوزراء جنوبيون، ثلثي الحكومة وأنا أحدهم جنوبيون، المحافظون أيضاً وقيادات عسكرية كلهم جنوبيون، فعلى من أنقلبوا ؟! " . مضيفاً "نحن لا نريد شمال وجنوب لا بد من تسمية الأمور بمسمياتها ونقل الحقائق لا يعتبر تصعيد".أوضح وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور أحمد عطية  "أن الحديث عن الظلم الذي تعرض له الجنوب من عام 1990، تكلمنا عنه في مؤتمر الحوار الوطني وأنا كنت عضو فيه، في فريق بناء الدولة.. ويكذب من يقول بأن هناك شخص أنصف الجنوب واعطاه حقه مثل الرئيس هادي.. مؤتمر الحوار الوطني 560 عضوا مناصفة نصف مع الشمال ونصف مع الجنوب". ‬وأضاف  "عندما جاءت مسودة الدستور كان فخامة الرئيس يقول لنا :كل ما تم تثبيته في وثيقة الحوار الوطني يتعلق بالقضية الجنوبية بتقسيم السلطة والثروة أعكسوه في الدستور . ولو جلسنا نناضل للجنوبيين لمائة عام ما كنا حققنا للجنوب مثلما حققناه في مسودة دستور الإتحاد الجديد". وقال الوزير عطية في حوار خاص مع قناة اليمن الفضائية رصده " منتهى نت " :  "الرئيس عبدربه منصور هادي سلم لنا الجنوب على طبق ومن يقول غير ذلك فهو كاذب ، عين المحافظين ومدراء العموم وقيادات الألوية كلها جنوبية، أراد من هذه الخطوات أن يقطع الطريق على من يصطاد في الماء العكر لكن كل هذا لم يشفع للشرعية في الحفاظ عليها ومساندتها " . لافتاً إلى أن السياسة العمياء التي كان يتوهم أصحابها بأن لهم الحق المطلق في تمثيل الجنوب هي التي أوصلت عدن إلى ما وصلت إليه" وأكد وزير الاوقاف والإرشاد،  في حوار خاص مع  قناة اليمن الفضائية " أن أمام اليمنيين اليوم شرعية تتمثل بفخامة رئيس الجمهورية ومنظومته،  رئاسة وحكومة ومحافظين وقيادات مناطق عسكرية" . منوهاً بأن "أي انقلاب عليه سواء الذي حدث في صنعاء أو مؤخراً في عدن، المؤدى واحد وهو إضعاف هيبة الدولة وإحلال هذه المكونات الموازية محل السلطة الشرعية وهذا الأمر رُفض ولا يمكن أن يقبل الناس بغير الشرعية" . وأشار الدكتور عطية إلى "أن التاريخ سيكتب في المستقبل عن اليمن وسيتكرر السؤال كم عدد الانقلابات في اليمن؟ لأن الدول الأخرى يحدث فيها إنقلاب واحد. والعجيب أيضا هو الانقلاب على من؟! ". وتابع " فالرئيس جنوبي ، نواب رئيس الوزراء جنوبيون، ثلثي الحكومة وأنا أحدهم جنوبيون، المحافظون أيضاً وقيادات عسكرية كلهم جنوبيون، فعلى من أنقلبوا ؟! " . مضيفاً "نحن لا نريد شمال وجنوب لا بد من تسمية الأمور بمسمياتها ونقل الحقائق لا يعتبر تصعيد".