لحج الواقع والطموح.. الذكرئ السنوية 19 لتاسيس الملتقى وبداية انطلاقته

لحج الواقع والطموح.. الذكرئ السنوية 19 لتاسيس الملتقى وبداية انطلاقته

خاص / منتهى نت

 

*الملتقيات الاقتصادية و ثمارها طيلة عقدين من الزمن لا تقل عن عشرين الف منشأة استثمارية في محافظة لحج*

*يطمح لتقديم استراتجيته الجديدة و مشروع دراسته للعملة الجديدة الاسلامية و دراسة مشروع بنك للقروض الحسنة*

 

 

بدأها اليوم مسترشدا بقوله تعالى ( و لا يحيطون بشئ من علمه الا بما شا ء وسع كرسيه السماوات و الأرض ) صدق الله العظيم

 

و قال الوردي : تمتلك لحج المقومات الاقتصادية و ما لم تمتلكه اغلب دولة العالم و لكنها بحاجة للنفوس الطيبة و العقول النيرة والمخلصين 

 

 

  و قال رئيس الغرفة التجارية الصناعية محافظة لحج – رئيس الملتقى الوطني الاقتصادي العام الأستاذ/ حسين عبدالحافظ الوردي: أن لحج تمتلك من المقومات الأساسية الاقتصادية التنموية التي لا تمتلكها اغلب دول العالم من حيث الموقع الجغرافي الاستراتيجي و بوابة باب المندب و الثروة السمكية و الزراعية و وفرة المياه العذبة بها و الخامات الصناعية من كافة المعادن و المناخ و جامعة بين البحرين البحر الاحمر و البحر العربي و انه سيكون بها باذن الله تعالى المثلث الرابط بين محافظة الحديدة و تعز و لحج " مدينة المستقبل الذكية " (عاصمتها مدينة النور ) و سيكون فيها جسر النور الرابط بين القارتين

القارة الافريقية و آسيا

  و لكنها بحاجة إلى النفوس الطيبة و العقول النيرة والمخلصين .حتى و إن كانوا بعدد كلمات سورة الاخلاص الذين سيعملون بنقاء و ارتقاء مع الله و بعيدآ عن المماحكات و المناكفات السياسية التي ليس منها إلا الخراب و الدمار و لما من شأنه النهوض الاقتصادي و التنموي الذي يعود بالخير و المنفعة على هذه المحافظة الغنية الفقيرة و مواطنيها بصورة خاصة و الوطن و الوطن العربي و الدولي بأكمله بشكل عام و سيتعايشون فيها …

 

 جاء ذلك أثناء حديثه لوسائل الإعلام المرئية و المسموعة و المقروءة حيث قال في مستهل كلمته : أنا سأذهب الئ الساحل الغربي و سألقي كلمتي هناك و أشهد الله و خلقه و البحر و الرمال و السماء واقول كلمة الحق 

لنبتعد عن الحروب و الدمار و قتل الأنفس البريئة لنتقل الئ الحياة الكريمة و العمل الجاد و بناء اقتصاد الوطن .. مشيرا إلى أنه يحب لحج كثيراً و سيعمل من أجلها بكل تفان و إخلاص و سيبذل في سبيل ارتقائها كل غال و نفيس 

 

 و أردف الأستاذ/ حسين الوردي بالقول: و من هذا المنطلق فأنني أقولها من القلب إلى القلب و بإيمان صادق و يقين بالله أنه يجب علينا جميعآ أن نعمل للحج شيئإ و كل من موقعه و حسب قدراته … فلحج فيها الخير الكثير ، لحج هي الكيان الاقتصادي و المتنفس الحقيقي للعالم في هذا المجال ، و لحج هي ملتقى البحرين ، 

و بوابة لباب المندب و هي الوادي الأعظم و سر ذو القرنين واشياء كثير لا تعد و لا تحصى تحمل في جوفها الاسرار .. و لحج سر الاسرار … و لهذا يجب أن ترتقي فيها الناس و تنتقي مع الله و في الله و الاخلاص لله قولاً و عملا و نستوعب الدروس و العبر من مجريات الأحداث في هذه المنعطفات الخطيرة ، يجب أن نبتعد عن المماحكات و المناكفات و المكايدات و التفكيرات الضيقة و نتجه نحو البناء و النهوض و التنمية من أجل خير البشرية والامة بكل مافيها من مخلوقات الله الذين نعلمهم والذين لا نعلمهم في هذه المحافظة الكريمة و المعطاءة الطيبة المباركة . و لبلوغ ذلك يتوجب علينا أن نتحلى بالصبر و الثبات ، و الاخلاص قولاً وفعلاً فبالصبر و الثبات نستطيع أن نبلغ الغايات الجسام و نحقق الأهداف المرجوة لخير و نماء و بناء هذه المحافظة و إسعاد مواطنيها ” و بشر الصابرين ”

   و أضاف حسين الوردي قائلآ: و من هنا نستطيع أن نقول مهما كانت العقبات و العراقيل التي تقف في طريقنا لا تستطيع أن تفت في عزيمتنا و تثنينا عن بلوغ الهدف المنشود في تحقيق النهوض و التنمية لهذه المحافظة لأن أهدافنا اقتصادية بحتة و لا يمكن أن تؤثر على أحد حتى الفاسد ، سنقول له أنه إذا ارتقى و انتقى سيتحصل على مردود أكثر مما يتحصل عليه بأسلوبه المعتاد الذي يضر بالوطن و أهله ، فأكثر القوم يفكرون كيف يأكلون و لو الفتات من بين أرجلهم بينما إذا ارتقوا بتفكيرهم نحو الخير و المنفعة سيأكلون عشرات بل مئات الأضعاف و من فوق رؤوسهم دون أن يؤذوا أحدآ و يدمروا الوطن و يمقتهم و ينبذهم الناس في الدنيا ناهيك عن عقاب و عذاب الله في الآخرة .. فجزاء الدنيا منها و فيها و الآخرة عواقبها أكثر و أكثر للذين أسرفوا على أنفسهم …

 

   و أفاد الوردي في سياق حديثه أن المسؤولية هي أمانة ، و الأمانة تبرأت منها الجبال ، فيحب على الإنسان أن يكون عند مستوى الإحساس بأمانة المسؤولية و يقوم بها خير قيام حتى لا يكون عرضة للمساءلة أمام رب الخلق لتفريطه بأمانة المسؤولية … مشيرآ إلى أن لحج فيها من الخيرات الكثير و أبسط ثروة منها ستخدم الناس جميعآ إذا ارتقت الناس إلى مستوى الأرواح الطيبة استطاعت أن ترقى إلى الخير العميم 

 

   و في هذا السياق أوضح الأستاذ/ حسين الوردي أنه يمد يده للجميع من أجل التعاون و بنيات صادقة و قلوب مخلصة من أجل بناء لحج و تنميتها و نهوضها الاقتصادي .. مشيرآ إلى أنه عنده الاستراتيجية الكاملة لتطوير و تعزيز هذا المجال و عنده الآليات للتكامل الاقتصادي بين كل القطاعات المختلفة .. و عندنا الواقع الموجود و الذي وضعنا على ضوئه المجسمات الاقتصادية لتحديد مسار العمل التكاملي و في شتى المجالات الحيوية و الاستثمارية و التي نستطيع أن نتحاور من خلالها على المستوى المحلي و العربي و الدولي ، مشيرآ إلى أنه كلما تعمقنا و خرجنا من المربعات الضيقة و اتجهنا نحو المربعات النظيفة و وضعنا لها المجسمات الاقتصادية المهمة كلما تطورنا و ارتقينا و كان المردود أكثر و أكثر و أكثر … فنحن و بمشيئة الله سبحانه نمتلك خلاصة جهد لمدة عقدين من الزمن و هذه الخلاصة تجسد لنا حقيقة ثابتة و بيقين بالله أنه إذا كانت الناس تقول أن الألف ميل تبدأ بخطوة فأنا أستطيع أن أقول أن الخطوة الواحدة يمكن لها أن تحرك الألف ميل في وقت واحد و في مختلف القطاعات إذا وجدت الأرواح النقية حولنا ….

 

 و يواصل رئيس غرفة لحج التجارية الصناعية – رئيس الملتقى الوطني الاقتصادي العام الأستاذ/ حسين الوردي حديثه لوسائل الإعلام قائلآ: و من خلال ذلك نود هنا أن نقول أنه يجب على الناس أن يراقبوا الله في تعاملاتهم و أن يتمسكوا بالأخلاق لأن ديننا الإسلامي الحنيف هو دين أخلاق و محبة و سلام ، دين المعاملات الحسنة و الخلق الكريم و التعايش و عدم الغلو و الفجور ” و ادعو إلى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة ” و بخصوص مناخات الاستثمار بمحافظة لحج قال الوردي: أن خلال العقدين قدمنا العديد من المنجزات العظيمة منها اكثر من 107 من الملتقيات في كثير من المجالات وفي عدة محافظات و قدمنا 7 كتب و 7 لوحات اقتصادية و خارطة طريق لسفينة النجاة بالوطن و قدمنا عدة معارض للمعادن الثمينة و الخامات الصناعية و كمياتها التقريبية و شارك معنا عدد من الهامات و من ظمنهم الدكتور متاش 

و كذلك عمل مجسمات اقتصادية لمثلث الحديدة تعز لحج مدينة المستقبل الذكية وعاصمتها مدينة النور والعمل جاري الان لمربع الجوف مارب حضرموت شبوة و عاصمتها الربع الخالي و سيكونان بذلك المتنفسين العالمي و الدولي بالوطن 

 

وفي الاخير قال حسين الوردي : كفاية يا عالم التدمير الحاصل في هذا الزمن .. تعالوا لنبني الوطن معا بدل ماتجهلونا وتقاتلونا لتنهبوا ثرواتنا .. تعالوا يادول الاتحاد الاروبي فأننا نرحب بكم و تعالوا يادول الشمال العالمية و يادول الجنوب العالمية للتعايش و و المحبة و السلام و ساعدونا بما لديكم من خبرات و إمكانيات و تكنولوجيا لنبني الوطن و الكل سيكون مستفيد من خيرات وطننا 

و السلام على من اتبع الهدى

 

اخوكم حسين عبدالحافظ الوردي رئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية الصناعية محافظة لحج 

رئيس الملتقى الوطني الاقتصادي العام