(بعد مرور ست سنوات) الحذاء الرافض ، لمن يشتريه

(بعد مرور ست سنوات) الحذاء الرافض ، لمن يشتريه

خاص / منتهى نت

 

بقلم / ذكرى العراسي

 

الحذاء الرافض ، لمن يشتريه .

لانه لم يكن حذاءً عادياً …

بل عنوان صارخاً ضد مشروع التدجيل و الكهانة…

لم يكن حذاء للسير فيه ، لكن قدره كان في الصفع على مشروع الغباء الحوثي …

حين طار محلقاً صوب العنجهية الحوثية في مقر الأمم المتحدة، كان حاملاً رسالة الرفض اليمني لحكم الفئوية الانتهازية التي جاءت من جبال و كهوف مران لتعيد اليمن إلى عصور الظلام السحيقة ….

اليوم أعلن عن طرحه في مزاد علني لكل ضمير يمني عربي اممي ، ينتصر لحرية الانسان و لمعاناة الشعب اليمني و حقه في العيش بسلام و حرية و كرامة على تراب أرضه…

أضع الحذاء ليستريح من زهوه و خيلائه، و يعود ريعه لصالح الجمعيات الخيرية التي تسعى للتخفيف من معاناة الناس في مدينتي عدن الحبيبة …..

فرسان الكرامة هم وحدهم من يعرفون ثمنه و قدره و قيمته؟

دعاة الانسانية هم وحدهم يدركون اي معنى لهذا الحذاء القذيفة في زمن الذل و الهوان ….

فمن سيحظى بشرف الاحتفاظ به كقيمة جسدت معناها و رسالة وصلت ذات موقف شجاع إلى وجه من يستحقها ؟!!!