الدكتورة أفراح الزوبة _ اتهامات كيدية وحقائق غائبة وسخرية واسعة (تفاصيل)

الدكتورة أفراح الزوبة _ اتهامات كيدية وحقائق غائبة وسخرية واسعة (تفاصيل)

خاص / منتهى نت  

شن بعض الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي ، حملة  مضللة استهدفت بعض الشخصيات والأسماء البارزة ، بهدف خلط الأوراق وتأجيج الرأي العام بقضايا جدلية متزامنة مع شروع أطراف الصراع الحكومي بتنفيذ الشق العسكري والأمني لاتفاق الرياض ، والحراك السياسي والعسكري الذي تقوده المملكة العربية السعودية والأمم المتحدة لإنهاء الأزمة اليمنية .. 

حيث تبنى الناشطين المحسوبين على التيار الجدلي ، حملة إعلامية مدفوعة الأجر استهدفت واحدة من اهم الشخصيات الاجتماعية في اليمن ، "افراح الزوبة" ، واتهامها جزافا بتقاضي مبالغ مالية ضخمة بإسم مؤتمر الحوار الوطني ، الذي توقفت أعماله فعليا عقب انقلاب مليشيات الحوثي الإنقلابية المدعومة من نظام الملالي الإيراني في سبتمبر 2014م .. 

الحملة الإعلامية الممنهجة والكيدية التي تشنها جهات حاقدة وناقمة ، للنيل من الدكتورة "افراح الزوبة" واتهامها بتقاضي مبالغ مالية كبيرة من منظمات محلية ودولية ، قوبلت بسخرية واسعة في الأوساط الشعبية والرسمية ، خاصة وأنها لا تستند إلى أي حقائق أو وثائق أو معلومات تفصيلية تفيد أو تدعم صحة الادعاءات التي يحاول البعض تسويقها عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، بهدف تشويه صورة الزوبة ، وربما لصرف انظار الرأي العام عن القضية الأساسية التي يناضل الجميع من أجلها المتمثلة بإنهاء الانقلاب وعودة الحكومة وفرض الاستقرار والتنمية ..


وللمفارقة التي تدعو للسخرية ، وإلا جانب التوقف الفعلي لأعمال مؤتمر الحوار وتجميد كافة انشطته عقب الانقلاب ، ورود إسم الدكتورة "أفراح الزوبة" في قائمة المتهمين بحسب الحملة الممنهجة ، وهي التي قدمت استقالتها من الأمانة العامة للحوار الوطني في 23 سبتمبر 2014م ، احتجاجا على تدهور الأوضاع وسيطرة المليشيات على شوارع وأحياء العاصمة صنعاء .. 

ولان الحملة الزائفة لا تستند إلى أي معلومات حقيقية ، اعتمدت وعلى عجالة مبدأ الارتجال ، بُغية أن تطال أسماء وشخصيات تم تحديدها مسبقا ، لم تتنبه إلى أن الأمانة العامة للحوار الوطني جمدت عملها وحساباتها المالية بشكل تام مطلع  2015 ، عقب سيطرة مليشيات الحوثي الانقلابية على مقر الأمانة العامة في العاصمة صنعاء ، ولم تعد تستقبل أي تحويلات أو مستحقات مالية لا من الحكومة ولا من المؤسسات الدولية المانحة من حينها وإلا الآن .. 

وهو الأمر الذي أكدت عليه الدكتورة أفراح الزوبة التي شغلت منصب نائب أول أمين عام الحوار الوطني ، من خلال تغريدة لها على تويتر قالت فيها "للتوضيح :  في مطلع العام 2015 وبعد سيطرة الحوثي على مقر الأمانة العامة للحوار الوطني بصنعاء وحساباتها المالية ، جمدت الأمانة عملها ومنذ ذلك الحين لم تعد هنالك أية تحويلات او مستحقات مالية لا من الحكومة ولا من المؤسسات الدولية المانحة".‏

افراح الزوبة التي نذرت نفسها ومنذ تخرجها من الجامعة في العمل الخدمي والتنموي الوطني ،  سخرت من إثارة مواضيع مجمدة ومفرغ منها منذ ما يقارب 6 سنوات ، مؤكدة في سلسلة تغريدات لها على تويتر ، أنها كانت قد قدمت استقالتها في 23 سبتمبر 2014 ، رفضا لسيطرة الحوثيين على صنعاء ، وهي الاستقالة التي قابلها الرئيس بالرفض ، قبل ان تعود عن قراراها عقب تشكيل حكومة إتفاق السلم والشراكة ، بهدف إنقاذ البلاد عبر استمرار العملية السياسية،‏ و استكمال صياغة الدستور ومناقشته والتحضير للاستفتاء ، وذلك عقب سيطرة المليشيات الانقلابية على مقرات الحوار وتجميد العملية السياسية والغاء كافة النشاطات الحكومية والمجتمعية .. الخ 

يشار الى ان الحملة المغرصة التي طالت الدكتورة افراح الزوبة وانخرط فيها أسماء مشهورة ، لم تقدم اي دليل حقيقي يثبت صحة الادعاءات الكاذبة التي يتم تسويقها لأهداف ومشاريع مشبوهة ، كما ولم تستند تلك الادعاءات على اي منطق او معلومات مؤكدة ، واكتفت بإيراد اسماء وأرقام إرتجالية ابعد ما تكون عن الحقيقية والواقع ..