مجلي تجدد التأكيد على دعم اليمن للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة

مجلي تجدد التأكيد على دعم اليمن للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة

بولندا خاص / منتهى نت  

جددت سفيرة بلادنا لدى بولندا ميرفت مجلي، التأكيد على دعم اليمن ، حكومة وشعبا ، للشعب الفلسطيني، في نضاله لنيل حقوقه غير القابلة للتصرف، واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وأضافت السفيرة مجلي ، أن السلام لن يتحقق الا بالالتزام وتطبيق قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية. 

جاء ذلك في احتفالية افتراضية، نظمتها سفارة دولة فلسطين في العاصمة البولندية وارسو، اليوم، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، شارك فيها عدد من البرلمانيين والسفراء العرب والاجانب من خلال فيديوهات مصورة ارسلت لسفارة فلسطين ويجري عرضها على مدار اليوم، وأكدوا فيها وجوب نيل الشعب الفلسطيني لحقوقه السياسية والوطنية.

وأعرب سفير فلسطين، عميد السلك الدبلوماسي العربي محمود خليفة، عن تقدير الشعب الفلسطيني لكل الدول والشعوب والمنظمات والمؤسسات التي قدمت الدعم له سياسياً ومادياً ومعنوياً.

واكد أن الفلسطينيين بكل مكوناتهم قدموا الكثير على طريق فلسطين، الدولة والوطن والهوية، ومن اجل الحفاظ على المقدسات الاسلامية والمسيحية.

من ناحيته، قال سفير دولة الكويت خالد الفضلي، إن من واجب الجميع الوقوف إلى جانب اخوانهم الفلسطينيين في قضيتهم العادلة والأساسية والمهمة لكل مواطن عربي.

وأضاف أن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني فرصة لتذكير العالم بأسره بالظلم والمآسي التي تعرض لها الشعب الفلسطيني.

وأكد أن إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، هو حل عادل ومنصف للقضية الفلسطينية، مع الالتزام بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية، التي تمثل الحل الأكثر فاعلية لإنهاء النزاع.

وأضاف أن دولة الكويت تؤكد موقفها الداعم للقضية الفلسطينية ولن تدخر جهدا في دعم الشعب الفلسطيني.

من جانبه، عبر عضو البرلمان، رئيس اللجنة البرلمانية للصداقة مع الشعب الفلسطيني ماتشي كونيشني، عن دعم وتضامن بولندا مع الشعب الفلسطيني الذي يناضل من أجل حق تقرير المصير والامن، وهذا حق لجميع الشعوب.

وأشار إلى أنه لا يحق لاي دولة أن تكون فوق القانون مهما كان حلفاؤها اقوياء، وان احترام المواثيق والقانون الدولي امر ملزم للجميع وهذا يشمل "إسرائيل".

بدورها اشارت عضو البرلمان، الرئيس الثاني للجنة الصداقة مع فلسطين ايفا كووجي، الى ان البولنديين يفهمون جيدا أهمية التضامن، وأن هذا الامر جزء من هوية الشعب البولندي.

وأعربت عن تقدير الشعب البولندي للشعب الفلسطيني، وثمنت الجهد الذي تبذله الجالية الفلسطينية في بولندا، مؤكدة ان اعضاء المجتمع الفلسطيني المقيمين في بولندا جزء فاعل ونشط في المجتمع البولندي وفي شتى مجالات الحياة.