فيما بلغت الإصابات 40 مليونا.. "كورونا" يهدد العالم من جديد.. وعودة للحظر الجزئي

فيما بلغت الإصابات 40 مليونا.. "كورونا" يهدد العالم من جديد.. وعودة للحظر الجزئي

منتهى نت / متابعات خاصه

تجاوز عدد مصابي كورونا بالعالم، الأحد، الـ40 مليونا، توفي منهم أكثر من مليون و113 ألفا، وتعافى ما يزيد على 29 مليونا و821 ألفا، وفق موقع "وورلدميتر".

وتبقى الولايات المتحدة الأولى من حيث عدد الإصابات، تليها الهند، ثم البرازيل.

عربيا، أعلنت تونس، تسجيل 114 وفاة جراء كورونا خلال 3 أيام، فيما رصدت البحرين حالة واحدة في أربع وعشرين ساعة، وفق بيانين رسميين.

وقالت وزارة الصحة التونسية، إنها سجلت 114 وفاة بكورونا، و5 آلاف و752 إصابة، خلال الفترة من 13 إلى 16 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وأوضحت الوزارة أن إجمالي الإصابات بالوباء بلغ 40 ألفا و542، بينها 626 وفاة، فيما لم تذكر عدد المتعافين.

من جانبها، رصدت وزارة الصحة البحرينية وفاة واحدة و246 إصابة بالفيروس، إضافة إلى تعافي 420 مريضا.

وذكرت الوزارة، أن إجمالي الإصابات بلغ 77 ألفا و571، منها 293 وفاة، و73 ألفا و841 حالة شفاء.

وسجلت مصر السبت 138 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا وعشر وفيات وذلك مقابل 126 إصابة و11 وفاة أمس.

وقال خالد مجاهد المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية في بيان: "إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم السبت، هو 105,297 حالة من ضمنها 98,157 حالة تم شفاؤها، و 6,109 حالة وفاة".

في سياق متصل، ذكر التلفزيون السعودي الرسمي في الساعات الأولى من صباح الأحد أن السلطات سمحت للمواطنين والمقيمين داخل المملكة بأداء الصلاة في المسجد الحرام بمكة وذلك للمرة الأولى خلال سبعة أشهر.

وفي وقت سابق من تشرين الأول/ أكتوبر، سمحت السعودية للمواطنين والمقيمين بأداء العمرة بعد التوقف الذي استهدف احتواء انتشار فيروس كورونا.

ألمانيا تعرض المساعدة 

أبدى وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، السبت، استعداد بلاده لاستقبال مرضى كورونا من دول الاتحاد الأوروبي، في ضوء الزيادة الحادة في عدد الحالات.

وفي تصريح لصحف شبكة "دويتشلاند" الألمانية السبت، قال ماس: "إذا كان هناك نقص في إمدادات مرضى كورونا لدى جيراننا، فنحن بالطبع سنقدم المساعدة بسرعة، وفق ما تسمح به قدراتنا".

وأضاف: "يمكننا الآن تنسيق هذا الأمر بشكل أفضل مع نظام الإنذار المبكر الجديد مقارنة بالربيع الماضي.. سأعتمد على هذا التضامن عندما يكون الخريف صعباً".

حظر في بريطانيا
 
 يعيش حوالي 28 مليون شخص في إنجلترا، أي أكثر من نصف عدد السكان، الآن في ظل قيود صارمة فرضت السبت، فيما تكافح السلطات ارتفاعًا في حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19.

وأدخلت حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون نظام إنذار جديداً مؤلفاً من ثلاثة مستويات، فيما فرضت السلطات حظرًا على الاختلاط المنزلي وأغلقت الحانات في بعض بؤر العدوى.
 
اضافة اعلان كورونا

وسجّلت بريطانيا أكثر من 43 ألف وفاة جراء الفيروس من 700 ألف إصابة، وهي أعلى حصيلة في أوروبا. وتحظر الإجراءات الأخيرة التجمعات الداخلية لأشخاص من أسر مختلفة في العاصمة لندن وأجزاء أخرى من إنجلترا.

واستبعد جونسون حتى الآن فرض إغلاق كامل في محاولة لتجنب المزيد من الضرر للاقتصاد، رغم مطالبة مستشاريه العلميين وحزب العمال المعارض بذلك.

حظر تجوال ليلي بفرنسا 

وبدأ سريان حظر التجوال الليلي في عدة مدن فرنسية ابتداء من الساعة التاسعة مساء، وحتى السادسة صباحا بالتوقيت المحلي، بسبب الارتفاع الكبير في عدد إصابات كورونا في الآونة الأخيرة.

وبعد بدء سريان حظر التجوال، بدقائق خلت شوارع العاصمة الفرنسية باريس من المارة، باستثناء بعض المشردين والمهاجرين وعمال النظافة.

ويشرف على عملية تطبيق حظر التجوال في 8 مدن فرنسية كبرى لمدة 4 أسابيع، 12 ألف شرطي، إلى جانب موظفي البلدية والأمن الخاص.