دوري أبطال آسيا.. الأهلي السعودي يتأهل إلى ربع النهائي

دوري أبطال آسيا.. الأهلي السعودي يتأهل إلى ربع النهائي

منتهى نت / متابعات خاصه

انتزع الأهلي السعودي بطاقة التأهل للدور ربع النهائي لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، للمرة الخامسة في تاريخه والأولى منذ 2017، عقب فوزه على شباب الأهلي الإماراتي بركلات الترجيح 4-3 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والاضافي بالتعادل بهدف، السبت، على استاد الجنوب في الدوحة.

تقدم شباب الأهلي بهدف الأوزبكي، عزيزجون غانييف (28)، وأدرك الأهلي التعادل بواسطة السوري، عمر السومة (54 من ركلة جزاء).

وكاد الأهلي أن يقص شريط الأهداف بعد مرور ثلاث دقائق على انطلاق الشوط الأول، ولكن رأسية السومة ارتطمت بالعارضة (4).

وأنقذ، محمد العويس، المرمى السعودي من هدف محقق عندما تصدى لكرة غانييف بقبضته (26).

ونجح الأوزبكي في المحاولة الثانية بوضع شباب الأهلي في المقدمة، حيث سدد كرة قوية ارتطمت بالمدافع، عبدالباسط هندي، وحولت طريقها لداخل المرمى على يسار العويس (28).

ولاحت فرصة لشباب الأهلي لمضاعفة النتيجة ولكن كرة إسماعيل الحمادي مرت من أمام المرمى (36).

وفي الشوط الثاني اندفع الأهلي للهجوم بحثاً عن التعادل وحصل على ركلة جزاء نفذها السومة بنجاح، بعدما سدد الكرة قوية في سقف مرمى ماجد ناصر (54).

وأهدر السومة الهدف الثاني بعدما علت كرته العارضة بقليل (60).

وشهدت المباراة حدثا استثنائيا بإشراك الأهلي للمخضرم، حسين عبد الغني (43 عاما)، في الدقيقة 68.

وقال عبد الغني "مشاركتي وبقائي في الملعب حتى هذا العمر ليست مجاملة من المدربين، وما دمت أرى نفسي قادرا على العطاء سأستمر في اللعب".

وأكد أن "المباراة كانت صعبة، لاسيما أن شباب الأهلي قدم مباراة كبيرة، وأي فريق كان سيفوز فيها فإنه كان سيستحق ذلك".

وسدد الألماني، ماركو مارين، كرة قوية للأهلي مرت بجانب القائم (69).

وكان شباب الأهلي على بعد سنتمترات من خطف هدف قاتل لكن تسديدة سعيد أحمد مرت فوق المرمى (87).

وفرض التعادل شوطين إضافيين لم يسفرا عن أي تغيير في النتيجة، ما أجبر الفريقين على الاحتكام لركلات الترجيح التي منحت الفوز للفريق السعودي بعدما سجل له كل من حسين عبد الغني والبرازيلي لوكاس ليما وعبد الرحمن غريب ومعتز حوصوي واهدر السومة الركلة الأخيرة، فيما سجل للفريق الاماراتي يوسف جابر وغانييف وسعيد أحمد وأهدر له أحمد خليل الركلة الأولى و وعبدالله النقيب الاخيرة.

وقال خليل الذي يعتبر متخصصا بمثل هذا النوع من الركلات "ركلات الترجيح لعبة حظ، راضون على ما قدمناه في المباراة، الخسارة ستكون لنا بمثابة درس للمستقبل".