العاملون بوظائف منخفضة الدخل معرضون أكثر للوفاة بكورونا

العاملون بوظائف منخفضة الدخل معرضون أكثر للوفاة بكورونا

منتهى نت / متابعات

أظهرت أرقام جديدة من المملكة المتحدة نشرتها وسائل إعلام بريطانية وأميركية، أن الرجال الذين يعملون في وظائف منخفضة الأجر يموتون جراء فيروس كورونا بمعدل أعلى ممن يشغلون مهنا تحتاج إلى مهارات أعلى.

وكشف تقرير لمكتب الإحصاءات الوطنية البريطاني أن الذين يعملون كحراس أمن لديهم أعلى معدلات وفيات إلى جانب العاملين في مجال الرعاية الاجتماعية والسائقين والطهاة.

ومن خلال الاطلاع على بيانات الوفيات المرتبطة بكورونا بين المواطنين في سن العمل في إنكلترا وويلز، وجد مكتب الإحصاءات أن معدلات الوفيات في صفوف الرجال الذين يعملون في مهن محددة، بمن فيهم سائقو سيارات الأجرة وسائقو الحافلات والسائقون الشخصيون والطهاة ومساعدو المبيعات، كانت أعلى.

ويزيد احتمال أن يقضي هؤلاء جراء إصابتهم بالفيروس الجديد، بما يصل إلى أربع مرات من خريجي الجامعات الذين يعملون في وظائف تتطلب مهارات أعلى، مثل المحاسبين والمحامين والمهندسين والمعلمين.

وأظهرت البيانات أن الرجال يشكلون ثلثي القوى العاملة التي قتلها الفيروس في الشهر الأول بعد فرض إجراءات الإغلاق في البلاد، ما يدل على أنهم أكثر تضررا من النساء من العمر نفسه.

تحليل مكتب الإحصاءات الذي راجع الوفيات المرتبطة بالوباء والمسجلة حتى 20 أبريل وفق شبكة CNN، وجد أيضا أن معدلات الوفيات في صفوف الرجال والنساء الذين يعملون في مجال الرعاية الاجتماعية، وهي مجموعة تضم كلا من العاملين في دور الرعاية ومقدمي الرعاية المنزلية "ارتفعت بشكل ملحوظ"، رغم أن الأمر لا ينطبق على الأطباء والممرضين.

المكتب وجد أيضا أن الأشخاص الذين يعملون في ما يسمى الوظائف "الأولية"، مثل عمال النظافة والبناء، كانوا أكثر عرضة للوفاة.

ومن المرجح أيضا أن العمال ذوي الأجور المنخفضة كانوا يعملون طوال الأزمة، أو سيكونون أول من يعود إلى العمل مع استئناف بريطانيا نشاطها هذا الأسبوع.

وكانت الوفيات بين الرجال الذين يعملون كحراس أمن من أعلى المعدلات، حيث بلغت 45.7 حالة وفاة لكل ألف، وكان هذا أكثر من أربعة أضعاف متوسط المعدل لدى جميع الرجال من نفس العمر.

وبينما توفي الرجال في الوظائف "المهنية" بمعدل 5.6 لكل 100 ألف، كانت النسبة في صفوف من يشغلون "المهن الأولية المنخفضة المهارة" أعلى بأربع مرات بمعدل 21.4 لكل 100 ألف.

وذكر موقع ديلي ميل أن أسباب التفاوت غير واضحة، لكن من المرجح أن الأشخاص الذين يعملون في وظائف ذات أجور أفضل يعيشون في المناطق الأقل حرمانا ويتمتعون بصحة عامة أفضل ويقضون وقتا أقل في أعمال تتطلب التعامل مع الجمهور.

وكان متوسط معدل وفيات النساء العاملات 5.2 لكل 100 ألف نسمة، وكانت هؤلاء يلقين حتفهن بنسب أعلى إذا كن مصففات شعر بمعدل 18.1 لكل 100 ألف، وعاملات مصانع أو مستودعات بمعدل 15.6 أو مقدمات الرعاية بمعدل 12.7.