فتاة تأمر جنود نقطة تفتيش في عدن بإطلاق النار على حافلة ركاب

منتهى نت / متابعات

 روى القيادي والأسير السابق احمد عمر العبادي المرقشي قصة قد تكون من اغرب القصص الواقعة بعدن مؤخرا.    

 

وفي مضمون القصة فقد اصيب شاب بعيارات نارية عقب مشادة بين سائق باص وفتاة انتهت بنزول الفتاة من الحافلة وامرها جنود نقطة تفتيش اطلاق النار على الحافلة.    

 

وقال المرقشي انه علم بالقصة عقب وصول إمرأة مسنة الى منزله بحي العريش.    

 

واضاف بالقول: "زارتني إلى بيتي صباح اليوم الأربعاء 20/11/2019 إمرأة عجوز في الثمانينات من عمرها تقريبا تحمل عصا تتكى عليها وتحمل ملف بين يديها قالت لي هل معك معروف يسفر ابني الجريح بين الحياة والموت فوق الفراش للعلاج في الخارج.    

 

 قلت لها:  لا .    

 

يضيف المرقشي بالقول:"سألتها كيف جرح؟    

 

قالت: كان فوق باص  عائد إلى البيت من الشيخ عثمان إلى المعلا. وكان سائق الباص يشتم مسؤول وبنت أخرى تشتم مسؤول آخر أي من الانتقالي والشرعية .    

 

وتضيف:  ونزلت البنت عند جنود نقطة تفتيش وقالت للجنود : اضربوا  صاحب الباص. وكان ابني راكب فوق الباص حيث اطلق الجنود النار وأصيب ولدي إصابات خطيرة واصبح طريح الفراش كما بين الحياة والموت .    

 

قلت لها: سوف اتصل بالمسؤول  عن الجناة.    

 

 قالت: لا . يهددنا ونحن ضعفاء    

 

قلت لها : أكثري حسبنا الله ونعم الوكيل  لاحول ولا قوة الا بالله فهذا المسؤول أما يعالج ابنك  أو عدالة السماء قريبة منه  سوف ينال جزاءه من ذلك. عدالة السماء قريبة منهم.    

 

خرجت من بيتي وقلبي ينزف دما ، حسبنا الله ونعم الوكيل ،لاحول ولا قوة الا بالله    

 

قدر الله وما شاء فعل وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .