واشنطن تهدد مصر بسبب مقاتلات "سوخوي-35"

متابعات

تلقت السلطات المصرية ، تحذيرات أمريكية شديدة اللهجة وصل إلى حد التهديد، في محاولة لإثناء مصر عن إتمام صفقة مقاتلات "سوخوي-35" مع روسيا.   

 

وقالت وكالة "رويترز" إن الخارجية الأمريكية أعلنت رسميًّا أن شراء مصر للمقاتلات الروسية سيعرض القاهرة لخطر العقوبات.   

 

وأضاف مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية والعسكرية، رينيه كلارك كوبر، في معرض دبي للطيران، أن "مصر تدرك هذه المخاطر".   

 

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" قد كشفت أن وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، ووزير الخارجية، مايك بومبيو، حذرا مصر من إمكانية شراء مقاتلات روسية من نوع "سو-35".   

 

وذكرت الصحيفة أن الوزيرين قالا في تحذير أرسلاه إلى القاهرة، إن "صفقات أسلحة جديدة وكبيرة مع روسيا ستؤثر، على الأقل، على اتفاقيات التعاون في مجال الدفاع مستقبلا بين الولايات المتحدة ومصر، وعلى المساعدات لمصر لضمان أمنها".   

 

ورد مسؤول مصري رفيع المستوى عبر جريدة (ديلي نيوز إيجيبت) الناطقة بالإنجليزية، على التحذيرات الأمريكية لمصر، مشددًا على أن مصر دولة مستقلة ذات سيادة لا تتلقى أوامر من دول أخرى فيما يتعلق بسياساتها الداخلية أو الخارجية.   

 

وأكد على أن التحذير الأمريكي لا معنى له ولا يجب أخذه على محمل الجد، مؤكدًا في الوقت نفسه أن الصفقة مستمرة ولن يتم إيقافها تحت أي ظرف.   

 

وأشار المسؤول إلى أن مصر لا تتدخل في الشؤون الداخلية أو الخارجية للدول الأخرى، وهي بالتالي لن تسمح لأي جهة أو أي صانع قرار بالتدخل في شؤونها، لأنها تعتبر هذا الأمر انتهاكًا لحقوق السيادة التي تعد خطًا أحمر بالنسبة لها.  

 

وتعد مقاتلة "سوخوي-35" مقاتلة من الجيل الرابع المتقدم، مصممة بشكل رئيسي كمقاتلة تفوق جوي قادرة على تنفيذ مهام الاجتياح الجوي لسماء العدو، وفرض السيطرة الجوية في سماء المعركة، وتحييد كافة تحركات الطيران المعادي، وتوفير الغطاء الكامل للقوات الأرضية وللمقاتلات الصديقة متعددة المهام أثناء تنفيذها للمهام الهجومية.