تطورات متسارعة لحل الأزمة الخليجية التي اندلعت عام 2017

منتهى نت / وكالات

قال نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجارالله، إن مشاركة المنتخبات الخليجية في بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم (خليجي 24) المقررة بالدوحة، "مؤشر على تقدم نحو حل الأزمة بين الأشقاء".

 

وأضاف الجارالله، في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، الاثنين: "هناك خطوات أخرى ستعقب هذه الخطوة، تؤكد أننا نسير في الاتجاه الصحيح للوصول إلى النتائج الإيجابية"، دون أن يحددها.

 

وأعرب عن تفاؤله في أن "تكون هناك اتصالات على كافة المستويات الخليجية لبلورة نهاية سريعة لهذه الأزمة".

 

وحول تحديد موعد القمة الخليجية المقبلة، قال الجارالله: "إلى الآن لم يتحدد موعدها ". مشيرا إلى أن اجتماعات وزارية عقدت في إطار التحضير للقمة القادمة".

 

وقبل أيام، تحدث عبد الخالق عبد الله، وهو أكاديمي إماراتي بارز ومستشار سابق لولي عهد أبوظبي، عبر تويتر، عن "تطورات مهمة لحل الخلاف الخليجي"، وذلك قبل ساعات من إعلان اتحادات السعودية والإمارات والبحرين لكرة القدم رسميا المشاركة في بطولة "خليجي24" المقامة في قطر، بعد الانسحاب منها.

 

وشهدت الأيام الماضية أحاديث تحث على إحداث انفراجة في الأزمة الخليجية التي اندلعت في حزيران/ يونيو 2017، عندما قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها "إجراءات عقابية"، بدعوى "دعمها للإرهاب".

 

وحث رئيس أركان القوات الجوية الأمريكية، ديفيد جولدفين، السبت في مؤتمر بدبي، دول الخليج على حل خلافاتها، وتوحيد قدراتها العسكرية، في ظل احتدام التوتر مع إيران.

 

والاثنين، أفادت وكالة الأنباء القطرية بأن أمير البلاد الشيخ تمام بن حمد آل ثاني بعث "برقية تعزية إلى أخيه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات"، في وفاة شقيقه الشيخ سلطان.

 

وفي كانون الثاني/ ديسمبر 2018، انطلقت القمة الخليجية الـ39، في الرياض، لمدة يوم واحد، برئاسة العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وسط غياب 3 زعماء، هم أمير قطر وسلطان عمان، ورئيس الإمارات.