نائب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة يرفع برقية تهنئة للرئيس بالعيد الـ 56 لثورة 14 أكتوبر

نائب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة يرفع برقية تهنئة للرئيس بالعيد الـ 56 لثورة 14 أكتوبر

الرياض/ خاص / منتهى نت

 

رفع نائب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة العميد ركن ابراهيم حيدان اليوم، برقية تهنئة إلى فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى كافة أبناء شعبنا اليمني، بمناسبة العيد الـ 56 لثورة الـ 14 من أكتوبر المجيدة.

جاء فيها :

فخامة المشير الركن عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة                       حفظكم الله ورعاكم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

يسعدنا ويشرفنا.. ان نرفع لفخامتكم اطيب التحيات وأسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة احتفالات شعبنا وقواته المسلحة بالذكرى الـ56 لثورة 14 أكتوبر المجيدة متمنيين لفخامتكم موفور الصحة والسعادة والتوفيق والنجاح في المهام والمسؤوليات الوطنية التي تقع على عاتقكم.. 

فخامة الرئيس :

برغم صعوبة المرحلة وتعقيداتها إلا أنكم كنتم مثالاً حياً للقائد الحكيم المتسم برحابة الصدر وطول البال في التعاطي مع كل الأحداث بطريقة جسدت حرص فخامتكم على تجنيب الوطن كوارث الحروب وحقن الدماء وتحقيق السلام.. الأمر الذي اصطدم بتعنت وصلف وعجرفة مليشيا التمرد والانقلاب في الشمال والجنوب ووقوفهم ضد كل المبادرات والمحاولات الرامية الى تحقيق السلم والاستقرار.. وكنتم محل ثقة واحترام كل أبناء الوطن ونلتم التقدير والتأييد إقليمياً ودولياً لسياستكم الحكيمة وشرعيتكم المكتسبة من شعبنا اليمني العظيم ومواقفكم الصلبة والثابتة في القضايا الوطنية المختلفة.

فخامة الرئيس:

لقد حققت ثورة أكتوبر المجيدة من الانجازات بمقدار البطولات التي اجترحها الشعب وبحجم التضحيات التي دفعها والآمال التي علقها عليها، فلم تنفجر هذا الثورة من فراغ بل جاءت من عمق الحاجة الشعبية المتنامية الراغبة في التحرر والانعتاق بعد أن ظلت جاثمة تحت نير المستعمر لأكثر من 120 عاماً، وعندما انطلقت شراراتها الأولى فقد أعداءها توازنهم فولدت منتصرة، وقدمت بذلك انتصاراً سياسياً ومعنوياً وعسكرياً لثورة 26 سبتمبر، وحافزاً للجمهورية الوليدة في صنعاء للاستمرار في مواجهة الرجعية.

فخامة الرئيس:

ونحن اليوم، وفي ظل قيادتكم الحكيمة، وقد أخذ الزمن دورته، نكابد أوضاعاً شبيهة بتلك التي عاشها آباؤنا في فترة ما قبل وأثناء الثورة سبتمبر وأكتوبر المجيدتين، ونستمد وشعبنا وجيشنا البطل في هذه المرحلة الصعبة أسباب النصر من عطاء الثورة والجمهورية، التي يقع ضمن أولوياتها التفاف اليمنيين حول قيادة الشرعية ومضاعفة الجهود لردع محاولات عودة مشاريع الاستبداد والاستعمار والتمزق التي لن تجلب إلا الخراب والأوجاع على بلادنا والمنطقة. 

فخامة الرئيس:

نهنئ فخامتكم مجدداً بهذه المناسبة الوطنية المجيدة مؤكدين لكم ولشعبنا أننا سنظل كما عهدتمونا الحراس الأمناء للوطن ووحدته ومكاسبه ومنجزاته نصون مقدراته وسلْمه الاجتماعي وسنمضي في ظل قيادتكم الحكيمة لاستعادة ما تبقى من المحافظات ومؤسسات الدولة وبناء اليمن الاتحادي الذي ينعم كل أبنائه بالأمن والاستقرار والمواطنة المتساوية وسيادة القانون ..مجددين العهد أننا لن نفرط في ذرة من تراب الوطن ولن نساوم على قضاياه المصيرية ومصالحه العليا وسنضرب بيد من حديد كل من يحاول المساس بسيادته أو  ينال من منجزاته أياً كان.

كما هي تحية إجلال وعرفان لشهداء الثورة والكفاح المسلح والمقاومة الباسلة في مختلف المراحل، وتحية والإكبار للرجال الأشاوس المرابطين في جبهات العزة والكرامة من جيشنا الوطني ومقاومتنا الشعبية الباسلة في كل ميادين الشرف والبطولة، الذين يسطرون الانتصارات المتوالية، ويسابقون الزمن لتتويج هذه التضحيات بالانتصار الكبير وتحرير باقي مناطق الوطن من سيطرة أذناب ايران وأدواتها ومخلفات الإمامة البائدة.

شاكرين ومقدرين دعم ومساندة دول التحالف العربي للدولة والشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة.
( المجد للوطن وللشعب. والحرية للأسرى والمختطفين. الشفاء للجرحى.. والخلود للشهداء الأبرار )
ووفقكم الله إلى ما فيه خير للوطن والشعب
وكل عام وأنتم بخير

  
العميد ركن ابراهيم حيدان 
نائب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة