من هي أصلاً.. ومن أين جاءت وفين مكانها

خاص / منتهى نت

 

""""""""""""""""""""""""""""

حاتـم عثمان الشَّعبي 

 

في قديم الزمان كان آبائنا وأجدادنا يقصون لنا قصص منها حقيقية ومنها من وحي خيالهم المهم والهدف من قص هذه القصص هو تعليمنا وتحفيزنا ولقتل الوقت في شيء نستفيد منه حيث من هذه القصص نتعلم إحترام الكبير وكيفية التعامل مع الضعيف والعطف على الصغير ومساعدة الفقير والسير والعمل بتعاليم ديننا الحنيف وسنة رسولنا الكريم محمّد خاتم المرسلين ﷺ وكذلك تحفيزنا بأن لا نقبل الخسارة وعلينا المحاولة مرة ومرتين وثلاث حتى نستطيع من النجاح والإستمرار في هدفنا وغيرها من عوامل التحفيز والتعليم التي تعبر وتقاطع طريق مسيرتنا خلال مراحل حياتنا المختلفة والشاطر من يستغل الفرص ويقتنصها ويستفيد من محاسنها ويطور من جوهرها ويرفع من قيمتها لصالحه ولمجتمعه 

 

ونحن نشاهد في وطننا أشخاص لم يفكروا يوماً ما بأن يصلوا لأن يكون لهم رأي ولكن الفرصة جائتهم ليصبحوا هم صناع القرار ولكنهم إنصدموا بذلك وكأنهم يستمعوا لقصة من قصص آبائنا وأجدادنا التي يؤلفونها من وحي خيالهم وليس لها وجود ولم يستطيعوا أن يكونوا هم القصة الحقيقية التي سنقصها نحن يوماً ما لأحفادنا ونفخر بأننا كنا نعيش بكافة معانيها وأدق تفاصيلها 

 

لكن للأسف من جاءت له الفرصة ليكون صانع للقرار فهو إقتنص فقط المكانة والقيمة الإجتماعية وهيلمان السلطة ولم يقتنص جوهرها ليبدع ويتميز ويبني وينمي ويطور ويؤسس لأجيال قادمة من بعدة لكنه إهتم بنفسه وبالمقربين منه وكأنه يرى بأنه خدم الشعب كافة وأن هؤلاء هم من سيبقونه على الكرسي ونسي بأنه مثلما الفرصة جاءت له ستأتي لغيرك ونسي الأهم من ذلك بأن الكرسي دوار وأن لكل زمن دولة ورجال فهذا أو ذاك ممن جاءت لهم الفرصة تناسوا بأن كان قبلهم بهذا المكان عدة رجال وكل أخذ فرصته وغادروا ولن تبقى سوى بصماتهم فمنهم تجد له بصمات الإبداع والتميز أكثر من بصمات الخذلان والتهاون بخدمة الشعب ومنهم تجد لديهم العكس نسبة بصمات الخذلان والتهاون بخدمة المواطنين هي الطاغية ولكن بالحالتين هناك شيء يذكر من المحاسن لكن الكارثة التي نراها اليوم بهذه التي كلها كوارث وخذلان ومتسلطة على رقبة المواطنين دون أي إنسانية أو شعور واحترام لحقوق الإنسان فتجد أغلبهم جاءتهم الفرصة بطبق من ذهب وجلسوا على كراسي من عاج مغطاة بالحرير وبداخله ريش لكنهم وجدوا هذه الكراسي وأصبحت أفضل من غرف النوم لذا فهم لا ينامون بمنازلهم ليناموا فوق كراسيهم وعندما يكونوا بمنازلهم فهم مشغولين بأسرهم وأصدقائهم وعلاقاتهم الإجتماعية والله أعلم مثلما قال أحد المواطنون في المقهاية بصفقاتهم الخاصة التي يحاولون من خلالها تأمين مستقبل أحفادهم "جزاهم الله خير" واستكمل هذا المواطن حديثة قائلاً لأن أولادهم تم منحهم وظائف بالدولار وجميعهم يعملون خارج الوطن وكذلك ما يأتيهم من دخل من خلال كرسي السلطة فإنهم لا يصرفون منه قرشاً واحداً فهم وأولادهم مكتفين لعشرات السنين بحياة كلها لؤلؤ ومرجان

 

ليبقى المواطن هو المطحون والمعذب والمقتول بكافة جوانب الحياة التي لم يتبقى منها شيء جميل ممكن أن نذكرة والكارثة الكبرى أنه لم يجد لمن يشكوا وكيف يصل لها والمصيبة الكبرى التي أنها هي أصلاً لاتسمع ولاتقرأ ما يقوله ويكتبه الشعب في كافة وسائل التواصل الإجتماعي والمواقع الإلكترونية فهل يعقل إنهم "صم بكم عمي" 

 

فلكل مجتمع قيادة هي من تسير أمور حياتهم وتفرض سلطة القانون وتوفر كافة الخدمات للمواطنين وتؤمن مرافق الدولة وتعالج أي إعوجاج بالمجتمع ولكن بوطني لم نرى هذه القيادة فأين نجدها ومن أين جاءت ومن هي أصلاً… وبسبب ذلك هكذا أصبح حالنا يزداد كل يوم سوءاً ولكي نطالبها بحقوقنا فعلينا أن ننام ونتحدث معها بالمنام لربما نجد إجابة تريحنا في ساعة غفيان حتى إذا صحونا صباحاً سنقول لأهلنا وأصدقائنا ما تحدثنا به بالمنام ونضحك قليلاً لتكون لحظة سلى تريح القلب من ساعات الألم خاصة عندما يسألونني من هي أصلاً… ومن أين جاءت وفين مكانها.

مقالات الكاتب